منتدى ثقافى


    ماهي التداخلات الدوائية وما أهميتها

    شاطر
    avatar
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 127
    تاريخ التسجيل : 26/01/2010
    العمر : 42

    ماهي التداخلات الدوائية وما أهميتها

    مُساهمة  Admin في الجمعة فبراير 19, 2010 12:12 am

    أهم العوامل المؤدية إلى فشل المعالجات حقلياً :
    • يمكن لنا أن نعزي فشل المعالجات حقلياً إلى عدة نقاط هي كما يلي :
    × المضاد الحيوي .
    × الطيور .
    × الجراثيم .
    × البيئة .
    × الإشراف والعمالة .

    أولا المضاد الحيوي :
    • الاستخدام الخاطئ للمضادات الحيوية : والأمثلة على ذلك كثيرة فمنها
    استخدام الأمبيسلين لمعالجة المايكوبلازما أو استخدام التايلوزين لمعالجة
    العصيات القولونية والسبب في ذلك معروف حيث أن الأول يؤثر على الجدار
    الخلوي والمايكوبلازما ليس لها جدار خلوي وإنما لها غشاء خلوي وعليه فهي
    لا تعمل أبدا ،كذلك فإن الثاني يعتبر نوعياً للمايكوبلازما .
    كذلك ينطبق القول على استخدام النيومايسن أو الكولستين في معالجة الإصابات
    الجهازية بينما هي في الواقع موضعية ذات فاعلية عالية جداً .
    • التداخلات الدوائية التي تتم أثناء مزج الأدوية مع بعضها وهذا الموضوع قد تطرقنا له فيما ورد أعلاه .
    • عدم قدرة المضاد الحيوي على الوصول إلى مكان العدوى نتيجة تراكم الصديد والأنسجة الميتة في مكان الإصابة .
    • عدم استخدام الجرعة الصحيحة والمدة التي تتناسب مع نوع الإصابة .
    • المضاد الحيوي غير مطابق للمواصفات أو انه قد تعرض إلى شروط تخزين غير مناسبة أو انه منته الصلاحية .

    ثانياً : الطيور :
    • الحالة المناعية للطيور : حيث أنها هي التي تحدد نوع العلاج المستخدم كما ذكرنا آنفاً .
    • تغيرات درجة الحموضة في جسم الطائر : فمثلاً نجد أن النيومايسن ثابت ضمن
    درجات الحموضة (2_ أي انه يعمل ضمن الوسط الحمضي و الوسط القلوي بينما
    الكولستين فهو يعمل ضمن درجة حموضة (5__7) أي انه يعمل ضمن الوسط الحمضي
    فقط زد على ذلك أن الحموضة العالية تدمره كلياً وبسرعة كبيرة .
    • عدم عزل الطيور المصابة .
    • تراكم الصديد والأنسجة الميتة في مكان الإصابة .

    ثالثاً الجراثيم :
    • مقاومة الجراثيم للمضاد الحيوي .
    • نشاط الجراثيم الانتهازية .

    رابعاً البيئة :
    • تلوث الماء .
    • خلل العليقة .
    • عدم التطهير .
    • سوء التهوية وزيادة الرطوبة.

    خامسا الإشراف والعمالة :
    • التشخيص الخاطئ .
    • عدم تطبيق التعليمات التي يوصي بها الطبيب البيطري .


    v سبل نجاح المعالجة :
    × التشخيص السليم الذي يعقبه عزل العامل المسبب وإجراء اختبار الحساسية المناسب له .
    × دراسة ظاهرة مقاومة الجراثيم .
    × معرفة المسار الحركي للمضاد الحيوي داخل الجسم وبالتالي اختيار العلاج الذي له تركيز عالي بمكان الإصابة .
    × معرفة ظاهرة التداخل الدوائي سواءً أكان ذلك في العلف أم في الماء والربط بينهما لتلافي أو تصحيح المسار العلاجي
    × الإلمام بالصفات السمية للمضاد الحيوي وتأثيره على الطير وفترة السحب
    اللازمة حتى يمكننا أن نحدد الجرعة والمدة المناسبة فمن المفضل أن تكون
    الجرعات عالية والمدد الزمنية قصيرة حتى نضمن إخراج العامل الممرض من
    الجسم كلياً
    × إذابة المضاد الحيوي وخلطه جيداً .

    مقاومة الجراثيم للمضادات الحيوية Bacterial resistance to antibiotics :

    لقد تم التعرف على مقاومة الجراثيم لفاعلية المضادات الحيوية منذ سنوات
    طويلة وكان ذلك في (البنزيل بنسلين) وأصبح هذا الأمر موضوع جدل هام .
    فمتى وكيف تصبح الجراثيم مقاومة للمضادات الحيوية ؟ .
    تصبح الجراثيم مقاومة للمضادات الحيوية عندما تعطى المضادات الحيوية لمدد
    طويلة وبمستويات منخفضة وفي اغلب الأحوال تتشكل المقاومة للمضادات الحيوية
    التي تمتص من الأمعاء بينما لا تتشكل للمضادات التي لا تمتص من الأمعاء
    /نيومايسين،كولستين ..../
    وتختلف الطريقة والآلية التي تتشكل بها المقاومة ولكن يمكن أن نذكر بعضا منها :
    • إبطال فاعلية الدواء /Drug inactivation /
    تحدث الجراثيم تراجعا أو تقهقراً أنزيميا enzymatic degradation)) للمضاد
    الحيوي بفعل أنزيماتها المثبطة لتأثير المضادات الحيوية ومن هذه الأنزيمات
    الجرثومية نذكر :/ البيتا لاكتم/ الخاصة بالبنسلينات أو السيفالوسبورينات
    وكذلك أنزيمات /الاستيليز،الفوسفوريليز/ التي يقوم باستلة أو فسفرة
    الامينوجلكوزيدات فتفقدها فاعليتها .
    • تغير هدف أو بناء الأنزيم /Altered
    target enzyme or structure/ : فربما تتغير المستقبلات التي تعمل عليها
    المضادات الجرثومية أو قد تنقص أو أنها قد تزيد من فاعليتها بشكل تتغلب
    على الدواء.
    • التراكم المنخفض للدواء من قبل الخلايا المقاومة/Decreased accumulation of the drug by resistant cell’s:
    يحدث هذا عندما تنخفض طاقة التتراسكلين المتراكمة في الخلايا السرطانية التي تفشل فيما بعد في الاستجابة للدواء.
    • الاختلاف في الطريق الاستقلابي
    /Variation in metabolic pathway /: فمن المعروف أن فاعلية المضادات
    الحيوية تكمن في قدرتها على إيقاف أطواراً مختلفة من عملية الاستقلاب
    الخلوي وعليه فلقد طورت أنواعا من الجراثيم وسائل إستقلابية جديدة لتجنب
    تأثير العوامل المضادة للجراثيم كما هو الأمر مع السلفاميدات التي تمنع
    تشكيل الباراأمينوبنزوئيك أسيد في الحالة الطبيعية ولكن ومع تطوير هذه
    الآلية الجديدة تتفوق الجراثيم على المضادات الحيوية وتقوم بإنتاج هذا
    الحمض الذي يعتبر هاماً لنموها، بينما نجد أن جراثيم أخرى قد طورت قابلية
    استخدام حمض الفولك المستقلب .
    • ازدياد تركيز الناتج الإستقلابي
    /Increase the concentration of metabolite/ : وهذا يحصل لدى الإنتاج
    الزائد من حمض الباراأمينوبنزوئيك من قبل الجراثيم عندما تتفوق على
    السلفاميدات كما ذكرنا سابقاً .

    وان المقاومة الداخلية المنشأ(intrinsic) تتواجد عندما يكون المضاد
    الجرثومي غير فعال (ineffective) ضد أنواع معينة من الجراثيم كما هو الحال
    في (البنزيل بنسلين ) الذي يعتبر غير فعال بشكل طبيعي ضد العصيات
    القولونية وهذا يفسر عدم قدرة البنزيل بنسلين على عبور جدار الجرثومة
    الخلوي فيصبح هدفاً لهذه الأنزيمات هناك .

    أن المقاومة المكتسبة تحصل عندما تصبح تجمعات جرثومية قديمة مشتبه بها
    مقاومة بعد تعرضها لضغط المضادات الجرثومية المتكرر وبجرعات قليلة وببساطة
    أكثر يحصل هذا عندما تكون أعدادا قليلة من الجراثيم قادرة على مقاومة
    المضادات وراثياً والتي تتواجد ضمن التجمعات العادية .وان التخلص من
    الجراثيم المشتبه بها أو ترحيلها (removal) بالمضادات الحيوية يعود بالنفع
    والفائدة على تجمعات الجراثيم المقاومة حيث تتكاثر حالا وتصبح هذه الأخيرة
    مقاومة ،ومثل هذه المرحلة يمكن مشاهدتها في (الستربتومايسين) الذي تتشكل
    ضده مقاومة سريعة .

    وتتشكل الطفرة المكتسبة للمقاومة عندما تنمى الملايين من الخلايا
    الجرثومية على المنابت الجرثومية وينعكس هذا في تغيرات وراثية على
    الكروموزومات الجرثومية الذي سينتقل بدوره إلى الأجيال اللاحقة .

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة سبتمبر 22, 2017 5:22 pm